Interview with Prince Fahad on Creating the first super women Saudi comic – حديث مع سمو الأمير فهد مبتكر أول بطلة خارقة سعودية

Interview with Prince Fahad on Creating the first super women Saudi comic – حديث مع سمو الأمير فهد مبتكر أول بطلة خارقة سعودية
HRH PRINCE FAHAD ALSAUD  @yolofahad IS A FACEBOOK and DIGITAL PIONEER WHO CREATED HIS FIRST SAUDI COMIC FEMALE SUPER HERO AND I’M DELIGHTED TO INTERVIEW HIM NOW ON MY COLUMN with @buro247me “GEMS OF ARABIA”.

I am beyond excited to present to you someone who has truly changed perception and has been part of the future of women’s empowerment movement. A young, entrepreneurial futurist… He is HRH Prince Fahad Alsaud.

He’s among the first to bring Facebook in Arabic into the Middle East. In addition, Prince Fahad has single handily created GEMS with his own thoughts, initiative, talent and profound vision. He is the Ultimate millennial and another wonderful Saudi role model. Everything he has done so far will go down in history.

Prince Fahad, Founder and CEO of Na3am.com @newarabmedia, is not just changing perceptions but “Revolutionising them”!

“Latifa is an animated representation of Saudi women and their resilience, independence…” – HH Prince Fahad Al Saud on creating Saudi’s first superwoman comic

Gems of Arabia

Prince Fahad Al Saud has cultured a new generation of digitally savvy women in Saudi Arabia, starting with Facebook in arabic followed by the Saudi Girls Revolution. Here Buro’s columnist Hatem Alakeel speaks exclusively to the visionary…

HH Prince Fahad Al Saud is a gem, with his own thoughts, initiatives and a talent that positions him as the Saudi George Lucas of our time. He is the ultimate millennial, a Saudi role model and everything he has done will go down in history. Prince Fahad is opening unparalleled doors and creating new channels for the younger generation, empowering the youth, women in particular. Here Hatem Alakeel talks to the entrepreneur and creator of Saudi’s first superwomen comic…

Meet HH Prince Fahad Al Saud, a young, entrepreneurial futurist, who has truly changed the perception of, and been apart of the future of, Saudi Arabia’s women’s empowerment movement. As the Founder and CEO of Na3am.com @newarabmedia, Prince Fahad is not just changing perceptions but he’s revolutionising them. What’s more is he’s created the first Saudi female super hero comic, Latifa. Here, his vision and goals for women’s empowerment are evident and a direct result of the fact that women are still marginalised in our region. Latifa, a dominant character in the new comic book series, is a representation of just how powerful and heroic women can actually be. Welcome to Fahad’s world, a universe he has created lead by females protagonists.

It’s a pleasure to interview you Fahad! Tell us about your part in setting up Facebook in KSA?

It was actually Facebook Arabic, not specifically KSA, but Facebook for all Arabic-speaking countries. I was a part of a team that later became the Arabic department at Facebook, and here I was made the head of user operations. I was also the first native Arab to be in such a position within the company, after realising that Facebook could be used as a powerful tool in the region, not only in terms of communication but also as a curated platform to access global information, as well as, of course, business. Women too saw how they could now bypass limitations in the business world and society, creating content, products, new narratives, online stores and then promote it all globally. I thought, what if this was now provided in the Arabic language? How would it positively affect them and the community at large? English speakers are the top one per cent, so how do we get everybody else on board? That was basically the inspiration: the women of my region, young people, technology, creativity and business opportunities.

How online savvy is our region? Do you feel their knowledge is underestimated?

We’re not just savvy, we’re actually leaders of online consumption, social media and technology. By virtue of having access to these tools and also being a very young Middle East (over 70% are under the age of 35), we’re naturally attracted to, and dominate, the online space. This is proven through statistics in market penetration and how we also dominate smart phone use. All we need to do at this point is reference what’s going on, on the ground, on YouTube, on Instagram and so on.

Of course our knowledge is underestimated, as with all things really, when it comes to Arabs and Muslims. But we’re no longer victims of this. Young people, and I, throughout Saudi and the Arab world are making sure of that. People forget that historically we are leaders, of culture, of philosophy, medicine, art, politics, and now technology.

How does it feel to be this young and have so much impact on so many people? Do you feel a responsibility?

I don’t look at my age, I just concentrate on my purpose. Maybe my age is important to other people but to me its about how early I’ve recognised the privilege I have and utilise it as much as possible to bring about a positive difference, understanding the responsibilities I have to the whole world, as well as towards my community, my people, nation and region.

I know that I am fulfilling my purpose and that’s what matters most. The impact is just validation I suppose, that I’m on the right track.

I love the terminology “Bedouin Blade”, which is used in the comic Latifa. It seems to be a celebration of heritage and history yet in a very contemporary way that inspires children to reflect too. Is that also one of your goals?

The terminology here comes from our attempt to introduce our culture in our own creative way. It’s important to really address certain elements that shed light on the culture positively, by uniquely introducing a little bit of our heritage. It is definitely our goal to use this platform to share the colourfulness of who we are as a people. So yes, there will be many references and stories told which are inspired by our part of the world, to share with the rest of the world.

Loving the name Latifa, what an amazing character you have created. Why did you call her Latifa? Is she named after someone who is close to your heart?

Latifa wasn’t based on anyone, but rather on the concept of playing with labels. The name Latifa is always associated with compassion and/or kindness. With that you would think that perhaps Latifa is “compassionate” or “kind”, but actually she isn’t. Or perhaps she is? With other layers too! I believe we as humans are so much more than our name, or our label, and it’s really down to the reader to analyse Latifa’s multiple layers, as a daughter who loved her father, as a protector of her nation, as an Arab woman, as a violent killer seeking revenge, as a vigilante rescuing her community. There’s so much more to her than meets the eye.

She is an opportunity and a representation of a story where I wanted to highlight Arab women overall, and Saudi women in particular. Their resilience, their independence, their sense of leadership, the multi-faceted characters, a sense of community and how they stand up for their families, their justice. She is an animated representation of that in many ways… of the women I grew up with back home.

Although you are single handedly creating “gems” of Arabia with your own hands and thoughts, are there any other gems from Saudi, which you think the world doesn’t know about and that we need to shed light on?

Obviously there are a lot of gems and what we do with every story that we create is going to see different protagonists, whom are going to highlight different cultural and societal stories. This is what I am most excited about when it comes to my career; being able to have such a colourful variety of stories to tell, from a region which has yet to be given an opportunity to tell its story the right way.

What is style to you?

I think style is really a representation of one’s journey and mood. Of course, if clothing is how you choose to communicate and learn. Some people don’t make that choice, and hence have no style.

I am a visual learner and communicator, so my style comes as a result of my experiences, a way to communicate myself and really to just have fun. I am a child of comics and a world of superheroes, and that can come across in my style too. I often dress as if I’m a superhero, which is why I can sometimes be a little extreme in my style expression. I’m comfortable in costumes, elaborate designs and I experiment with a big imagination. Style for me is simply another platform to communicate one’s identity, however complex that may be.

Less is more or more is more?

How about, enough is enough? I tailor what’s right for me, which could be less for some, and more for others. It’s really down to personal comfort levels. Whatever you feel represents you and what you’re trying to communicate, that’s enough. That’s perfect, for you.

Discover more on HRH Prince Fahad Al Saud’s story on fahadalsaud.net, follow Latifa’s adventures on comixology.com and read about another Arabian gem in Hatem Alakeel’s interview with Tunisian supermodel Afef Jnifen.

سمو الأمير فهد آل سعود @yolofahad هو رائد في مجال الإعلام الرقمي ومبتكر أول بطلة خارقة سعودية في عالم القصص المصورة والآن لي شرف محاورته في عمود “كنوز عربية” الخاص بي في مجلة @buro247me.

يسعدني كثيراً أن أقدم لكم شخصاً قام بالفعل بتغيير الكثير من المعتقدات بنحوٍ إيجابي ولعب دوراً بارزاً في دعم حركة تمكين المرأة. إنه الأمير الشاب ذو الروح السابقة للعصر فهد آل سعود وهو من أوائل الأشخاص الذين أتاحوا فيسبوك باللغة العربية في الشرق الأوسط كما ابتكر جواهر قيمة بفضل أفكاره ومبادراته وموهبته ورؤيته المتفردة مثل Na3am.com @newarabmedia. إنه مثالٌ متألق عن الجيل الجديد يحتذى به وخير ممثل عن الشباب السعودي وكل ما قام به حتى الآن سيسجّل في صفحات التاريخ. إن الأمير فهد لا يقوم بتغيير وجهات النظر فحسب وإنما يحدث ثورةً جذريةَ من خلالها!
“لطيفة هي مثال كرتوني عن النساء السعوديات وقدرتهن على التحمل واستقلالهن”… سمو الأمير فهد آل سعود عن ابتكار أول بطلة خارقة سعودية في عالم القصص المصورة.

جواهر عربية

نجح الأمير فهد آل سعود في تمكين جيلٍ جديدٍ من النساء المثقفات في مجال الإعلام الرقمي في المملكة السعودية ابتداءً من إتاحة فيسبوك باللغة العربية إلى ابتكار لعبة “ثورة الفتيات السعوديات” المصورة. وهنا، يحاوره المصمم حاتم العقيل حصرياً على Buro24/7 عن رؤيته وأفكاره.
إن سمو الأمير فهد آل سعود هو جوهرة عربية بأفكاره ومبادراته وموهبته التي تجعل منه “جورج لوكاس” السعودية في هذا العصر. إنه نموذج عن جيل الشباب ومثل أعلى وستسجل إنجازاته في صفحات التاريخ. فهو يفتح أبواباً جديدة ويشق قنوات فريدة من نوعها لجيل الشباب لتمكينه وتمكين النساء بشكلٍ خاص. وهنا، يتحدث المصمم حاتم العقيل مع هذا الريادي ومبتكر أول شخصية كرتونية لبطلة خارقة سعودية.
تعرفوا إلى سمو الأمير فهد آل سعود، الريادي السعودي الشاب ذو النظرة المستقبلية والذي نجح بتغيير الكثير من المعتقدات السائدة عن الشباب السعودي وساهم في دعم حركة تمكين المرأة السعودية. ومن منصبه كمؤسس ومدير تنفيذي لـ Na3am.com @newarabmedia يعمل الأمير فهد على إحداث ثورة في النظرة السائدة عن الشباب السعودي. ولعل أبرز أعماله كانت ابتكار شخصية لطيفة، وهي أول بطلة خارقة سعودية. وهنا تبرز جهوده ورؤيته الهادفة إلى تمكين المرأة التي لا تزال مهمشةّ في كثير من الأماكن في هذه المنطقة. لطيفة هي الشخصية القيادية في سلسلة الكتب المصورة الجديدة وتمثل القوة والبطولة الموجودتان دخل كل امرأة. أهلاً بكم في عالم فهد، عالمٌ ابتكره بنفسه تحتل فيه النساء المكانة الرئيسية.
من دواعي سروري إجراء هذا الحوار معك يا فهد! أخبرنا عن دورك في إتاحة فيسبوك في المملكة السعودية.
في الحقيقة عملت على مشروع فيسبوك العربي وليس على إحضار فيسبوك إلى المملكة، والذي أتاح فيسبوك باللغة العربية لكامل المنطقة. كنت جزءاً من الفريق الذي أصبح فيما بعد الفريق العربي في فيسبوك واستلمت قيادة قسم عمليات المستخدمين. كما كنت أول شخصٍ عربي يحتل منصباً كهذا في الشركة وذلك بعد أن أدركت أن فيسبوك يمكن أن يستخدم كمنصة قوية في المنطقة ليس من ناحية التواصل فحسب وإنما كمنصة مخصصة للوصول إلى المعلومات والمحتوى والأعمال من حول العالم. ومن خلال ذلك تمكنت النساء الآن من تجاوز كل الحدود في عالم الأعمال والمجتمع عبر ابتكار محتوى مميز ومنتجات ومتاجر تسوق إلكتروني ومن ثم الترويج لها على مستوى عالمي. وفكرت، ماذا لو كان كل هذا متاحاً باللغة العربية؟ وكيف سيؤثر ذلك بشكل إيجابي عليهن وعلى المجتمع بشكلٍ عام؟ المتحدثون باللغة الإنكليزية يشكلون 1% من أصحاب القرار لذا كيف يمكننا إقناعهم وإقناع الآخرين؟ ومن هنا أتى الوحي: نساء منطقتي وجيل الشباب والتكنولوجيا والإبداع وفرص العمل.
ما مدى درجة الثقافة الرقمية التي تتمتع بها منطقتنا؟ وهل تشعر أنه يتم التقليل من شأنها؟
نحن لسنا مثقفون رقمياً فحسب، وإنما نحن الرواد في استهلاك المحتوى الرقمي ومواقع التواصل الاجتماعي والتكنولوجيا. وذلك بسبب إمكانية الوصول إلى كل هذه الأدوات الرقمية ولأن جيل الشباب يشكل الغالبية العظمى من تعداد السكان في الشرق الأوسط (أكثر من 70% من السكان هم تحت سن الـ35). ونحن ننجذب بشكلٍ طبيعي إلى العالم الرقمي بل ونسيطر عليه وهذا ما تثبته الاحصائيات المتعلقة باختراق السوق الرقمي وسوق الهواتف الذكية. وكل ما علينا فعله الآن للتأكيد على ذلك هو النظر إلى احصائيات يوتيوب وإنستغرام وغيرها.
وبالتأكيد هناك تقليل من قيمة معرفتنا في هذا المجال كما هي الحال في مجالاتٍ أخرى أيضاً فيما يختص بالمسلمين والعالم العربي. لكننا لم نعد ضحايا هذا الأمر، وأسعى مع جيل الشباب في السعودية والعالم العربي إلى التأكيد على تلك الحقيقة. عادةً ما ينسى الآخرون أننا كنا الرواد عبر التاريخ في مجالاتٍ عديدة كالثقافة والفلسفة والطب والفنون والسياسة والآن التكنولوجيا.
كيف تشعر لكونك شاباً له تأثير كبير على الكثير من الأشخاص؟ هل تشعر بوجود مسؤولية؟
لا أنظر إلى عمري، وإنما أركز على هدفي فقط. ربما عمري مهم لأشخاص آخرين ولكن بالنسبة لي يعني أنني أدركت في سنٍ مبكرة الامتيازات التي أتمتع بها واستخدمتها بقدر الإمكان لإحداث تغيير إيجابي وفهم المسؤوليات الملقاة على عاتقي تجاه العالم بأسره وتجاه مجتمعي وناسي وبلدي ومنطقتي.
علم أنني أحقق هدفي وهذا ما يهمني. أما الأثر الذي أتركه فما هو إلا إثبات لكل جهودي وأنني أمشي على الطريق الصحيح.
أعجبني كثيراً مصطلح “السيف البدوي” المستخدم في سلسلة “لطيفة” المصورة، إذ يبدو أنه احتفاء بالتراث والتاريخ بطريقةٍ عصرية تلهم الأطفال وتدعوهم للتأمل. هل هذا أمرٌ تسعى إليه؟
ذا المصطلح أتى من محاولتنا لتقديم ثقافتنا بطريقتنا الإبداعية الخاصة. من الهام مناقشة بعض النواحي التي تسلط الضوء على ثقافتنا بشكلٍ إيجابي وذلك عبر تقديم عناصر من تراثنا على نحوٍ فريدٍ من نوعه. من أهدافنا استخدام هذه المنصة للتعبير عن اختلافاتنا وتفردنا كأشخاص. لذا نعم، سيكون هناك الكثير من الرموز والقصص المستلهمة من منطقتنا والتي سنشاركها مع بقية العالم.
أحببت إسم “لطيفة”. يالها من شخصيةٍ رائعةٍ ابتكرتها. لماذا أسميتها لطيفة؟ هل سميتها تيمناً بشخصٍ عزيزٍ إلى قلبك؟
أحبلم أستلهم شخصية لطيفة من شخصٍ محدد وإنما من معنى اسمها. فالاسم “لطيفة” يعني التعاطف واللطف وهنا قد تظن أن لطيفة هي شخص لطيف أو حساس ولكنها ليست كذلك، أو ربما هي فعلاً كذلك ولكن لشخصيتها أبعاد أخرى أيضاً. أعتقد أننا أكبر من أسمائنا ومن مسمياتنا وأترك للقارئ اكتشاف شخصية لطيفة كإبنة أحبت والدها، أو كحاميةٍ لأمتها، أو كامرأة عربية، أو كقاتلة عنيفة تسعى للإنتقام، أو كمقاتلة تنقذ مجتمعها. إنها تخبئ داخلها أكثر مما تظهر للعلن.
أحبها تمثل فرصتي لتسليط الضوء على حكاية النساء العربيات عامةً والنساء السعوديات بشكلٍ خاص وما يتمتعن به من قدرة على التحمل وإستقلالية وحس قيادي عالٍ بالإضافة إلى شخصياتهن المتعددة الأوجه والحس المجتمعي العالي الذي بداخلهن ومدافعتهن عن العدالة وعن عائلاتهن. إن لطيفة تعبر عن كل ذلك وعن السيدات اللواتي تربيت وسطهن.
أحبأنت تبتكر بشكلٍ متفرد الكثير من “الجواهر” بفضل أفكارك وموهبتك، لكن هل هناك جواهر من السعودية تعتقد أن العالم لا يعرفها بشكلٍ جيد وبحاجةٍ لتسليط الضوء عليها؟
هناك الكثير من الجواهر والتحف وما نسعى لفعله في كل قصة هو اختيار شخصيات تنتمي إلى مناطق مختلفة. وأكثر ما يحمسني في مهنتي هو قدرتي على ابتكار قصصٍ متنوعة من أماكن متعددة وتسليط الضوء على شخصيات لم تنل ما تستحق من الإهتمام.
ما هو الستايل بالنسبة لك؟
الستايل هو تعبير عن رحلة ومزاج الشخص في حال كانت الملابس هي الطريقة التي تعبر فيها عن نفسك. بعض الناس لا يتبعون هذا الخيار ولهذا ليس لديهم ستايل محدد.
نا أعتمد بشكلٍ كبيرٍ على التواصل والأمور البصرية ولذلك ستايلي هو نتيجة لتجاربي ووسيلة للتعبير عن نفسي وللمرح. أنا شخص كبر مع القصص المصورة والشخصيات الخارقة ويمكنكم رؤية ذلك في أسلوبي وملابسي. عادةً ما أرتدي أزياء مستوحاة من الأبطال الخارقين ولهذا قد يبدو مظهري مبالغاً به. أرتاح بالأطقم المميزة والتصاميم المبالغ بها وأتيح المجال لمخيلتي عند اختيار ملابسي. الستايل بالنسبة لي هو منصة أخرى أتمكن من خلالها التواصل مع هويتي مهما كانت معقدة.
هل تعتمد البساطة أم المبالغة؟
ما رأيك بالاعتدال؟ أختار ما يناسبني والذي قد يكون بسيطاً للبعض أو مبالغاً به للبعض الآخر. الأمر يعتمد على الذوق الشخصي والراحة فيما تختاره للتعبير عن نفسك وهذا يكفي برأيي لأنه صورة مثالية عنك ولك وحدك.
اكتشفوا المزيد عن قصة سمو الأمير فهد آل سعود على موقع fahadalsaud.net، وتابعوا مغامرات لطيفة على comixology.com واقرأوا عن جوهرةٍ عربيةٍ أخرى حاورها حاتم العقيل وهي عارضة الأزياء التونسية عفاف جنيفن.

You May Also Like

Leave a Reply