Is Megan Markle a true style icon or was there another American before her who is worthier of that title and the “fashion crown”? هل ميغان ماركل أيقونة موضة حقيقية؟ أم هل كان هناك أمريكية أخرى سبقتها أحقّ بهذا اللقب وبتاج الموضة؟

Is Megan Markle a true style icon or was there another American before her who is worthier of that title and the “fashion crown”? هل ميغان ماركل أيقونة موضة حقيقية؟ أم هل كان هناك أمريكية أخرى سبقتها أحقّ بهذا اللقب وبتاج الموضة؟

Before I discuss that topic, I want to point out that I’m talking about Megan’s style and fashion choices, not about her social work, philanthropy or how she is now the modern face of diversity and inclusivity, and for the latters, I have so much respect and admiration.

There is no doubt that Megan is a fantastic symbol of progression and an indication of a new age of inclusivity, and I would go as far as saying that she’s my personal favorite royal, after Princess Diana of course! But in my opinion, there was another American before her who paved the fashion way and set very high standards for what we call day Fashion Icon.

Let’s go back to the day when King Edward the Vlll Renounced the throne of England in order to marry Wallis Simpson (later known as the Duchess of Windsor), who was an American socialite, and whose intended marriage to the British king caused a constitutional crisis that led to Edward’s abdication. To me, she was the TRUE Style Icon in the royal family.

And here I want to mention a movie that in my opinion is truly underrated, that movie is W.E. by Madonna which tells us the story of how sometimes love can conquer all and how not everything is what it seems. But to me the main character in that movie was the amazing fashion and spectacular Jewlery, reiterating that when it comes to bling it’s all about taste and flair that live for centuries and will continue to do so for many years to come.

The Duchess Of Windsor’s fashion game was super strong and W.E.’s costume designer Arianne Phillips’ re-adaptation of Wallis Simpson’s style got her an Oscar nomination – in fact her design was so precise that even Cartier wanted to destroy her replicas of Wallis Simpson’s jewellery for the movie.

Going back to Wallis Simpson, I want to assert what a remarkably stylish Duchess she was! She may not have become queen but her flair for fashion and authentic taste make her “The Queen” of all Queens of style.

The “Duchess of Windsor Collection” reached the highest world record for a single-owner jewelry sale ever conducted. Ever! This royal assemblage on the list of famous collections was originally sold in 1987, by Sotheby’s in Geneva for the record price of $53.5 million dollars. The Wallis Simpson jewelry collection consisted of 214 pieces. Superb items that are very much reflective of her amazing fashion flair and immaculate elegance.

Here are some of her epic pieces from Van Cleef and Cartier. All of her pieces were one of a kind and truly authentic.

And of course, the fashion here speaks volumes!

Andrea Riseborough as Wallis Simpson in the movie WE

Andrea Riseborough as Wallis Simpson in WE. Costumes as you can see were all Masterpieces

The Original Duchess of Windsor

Balenciaga Couture Custom made for the duchess

Her iconic jewelry pieces

هل ميغان ماركل أيقونة موضة حقيقية؟ أم هل كان هناك أمريكية أخرى سبقتها أحقّ بهذا اللقب وبتاج الموضة؟
قبل أن أناقش هذه الفكرة أودّ التأكيد أنني أتحدث عن ستايل ميغان وخياراتها في الأزياء، وليس عن نشاطاتها الاجتماعية والخيرية وعن كونها الوجه العصري للشمولية والتنوع كما أود التأكيد أنني أحترم جداً كل ما تقوم به وما تمثله.
لا شك في أن ميغان تعتبر اليوم رمزاً للتقدم الاجتماعي ودليلاً على عصرٍ جديدٍ يشمل الناس من جميع الخلفيات والأعراق، وربما هي الشخصية الملكية المفضلة لدي الآن بعد الأميرة ديانا بالتأكيد. ولكن برأيي أنه كان هناك سيدة أمريكية قبلها مهدت طريق الموضة الملكية ورفعته إلى أعلى المستويات.
فلنعد إلى اليوم الذي تنحى فيه الملك إدوارد الثامن عن العرش ليتمكن من الزواج من واليس سيمبسون (لاحقاً دوقة ويندسور) والتي كانت سيدة مجتمع أميركية أدى زواجها من الملك الإنكليزي إلى حصول أزمة دستورية كانت نتيجتها تنازله عن التاج. وبالنسبة لي، واليس سيمبسون هي أيقونة الستايل الحقيقية والأولى في العائلة الملكية.
وهنا أريد الحديث عن فيلم لم يحظَ بالاهتمام الكافي برأيي وهو فيلم W.E. لمادونا والذي يروي قصة هذين الزوجين وكيف أن الحب بإمكانه أحياناً التغلب على كل شيء وأن الأمور ليست كما تبدو عليه دوماً. ولكن برأيي أيضاً أن الشخصية الأولى في هذا الفيلم كانت الأزياء الرائعة والمجوهرات الساحرة التي ارتدتها مادونا والتي تؤكد أن الذوق الرفيع والستايل المميز يعيشان إلى الأبد. ولقد اكتسبت مصممة الأزياء في ذلك الفيلم أريان فيليبس ترشيحاً لجائزة أوسكار عن فئة أفضل أزياء وذلك لنجاحها في إعادة ابتكار ستايل الدوقة. ولقد كانت القطع التي أعادت ابتكارها بغاية الدقة والجمال لدرجة أن كارتيه طلبت إتلاف القطع المقلّدة والتي تم تصميمها للفيلم.
وبالعودة إلى واليس سيمبسون، أريد أن أؤكد على أنها كانت دوقة بغاية التميز والتفرد والأناقة! رغم أنها لم تصبح ملكة، ولكن حسها العالي في الموضة وأصالة ذوقها يجعلانها ملكة ملكات الستايل.
وهنا أريد تسليط الضوء على مجموعة “دوقة ويندسور” التي حققت أعلى رقم قياسي لمالكِ واحد لدى بيعها في المزاد العلني. على الإطلاق! ولقد تم بيع هذه المجموعة الملكية الشهيرة في عام 1987 من قبل دار سوذبي في جنيف مقابل سعرٍ تاريخي وصل إلى 53.5 مليون دولار. وتكوّنت مجموعة واليس سيمبسون للمجوهرات من 214 قطعة تعكس ذوقها المميز وأناقتها الرفيعة.
إليكم بعض الصور من قطع فان كليف وكارتيه من تلك المجموعة والتي كانت بحق قطعاً فريدة من نوعها وفي غاية الأصالة. وهي بلا شك تتحدث عن نفسها.

You May Also Like

Leave a Reply