Princess Rima talks about sterotyping Saudi women, style and Millenials – الأميرة ريما تتحدث عن الصورة النمطية للمرأة السعودية والستايل وجيل الألفية

Princess Rima talks about sterotyping Saudi women, style and Millenials – الأميرة ريما تتحدث عن الصورة النمطية للمرأة السعودية والستايل وجيل الألفية

This column is about celebrating and show Casing all hidden gems of Arabia whether it’s Culture, travel, Photography fashion in particular Saudi Arabia. My quest is to Change perception and break the boring stereotypes from our region to the world. As an entrepreneur/Designer how can we all form an on line community to empower, inform and help us all move forward?

From Interviews with personalities that help shape the progressive landscape in KSA but most importantly those that touch our souls, elevate us and take us and our general perception to a better place.

Naturally my first choice to interview would be my dear long time school friend HRH Princess Reema Bin Bandar Alsaud a pioneer and Role model for all generations. She has single Handedly changed the role of women in the work place and is Ultimate example of what changing perception is all about.

Here is my interview with with this phenomenal person who I am proud to call a friend.

Do you think women are still underestimated in KSA vis a vis the world in general perception?

It’s amazing how you have empowered them ? There is an amazing new generation of intellectuals and trend setters that are following your lead. I think it’s important for people to know how much you have become a pioneer for women in KSA and how impressive and proactive you have always been.

What do you have to tell the “Millenials” and future generations?

Firstly, thank you for your kind words. It is profoundly important to me though that people recognize that while they may see me as a delivery point for change, that the work is that of an amazing team. My advice to ‘millenials’ and future generations is: recognize, honor and respect the team of people whose collective work results in positive change.

I do believe women in KSA are underestimated, but that is not because people can’t see the vibrancy, skill and determination of the Saudi woman. I believe it is because the world finds it hard to release us from the narrative that has been historically written for us. I look forward to the day that ‘the Saudi woman’ is no longer the story but rather ‘phenomenal achievement’ regardless of gender.

What inspires you the most?

I am inspired daily by the volume of energy that I see in our youth. By the diversity that today is celebrated, that feels empowered to shine.
What to you is Saudi ‘s Ultimate hidden gem ? (example Madaen Saleh) i Am on the quest to document and promote KSA’s and All of Arab’s Hidden gems.

Is there a place in Saudi Arabia that you think many still don’t know about and should be documented and talked about?

There are so many hidden gems, yes.. Madaen Saleh, but also The Farasan Islands are a true sanctuary.

What is style to you?

Style is the outward expression of the essence of a human being. It is not what you wear, but rather how you carry your self, the energy and spirit you exude.

Baraboux has become a significant brand on the retail and on line landscape what are the future plans?

For that I will have to defer to Mimi Fraser Managing Director, as I have taken a government position I have had to step away from the administration on Baraboux. I am blessed, again, with a team that is dedicated to the vision I had for the brand and is able to grow it in ways I didn’t even believe was possible.

And do you feel that being a home grown brand retailers take us seriously or do they compartmentalize us? If so how do you suggest we can change that perception?

From my experience, we are indeed compartmentalized. There are a few break out brands and it is shear persistence that made that a reality. I say that because so many Middle Eastern brands have a high caliber of execution and design spirit but sadly never make it to the mainstream. I am always in awe of what is created in our part of the world and I hope the world can one day recognize it’s value alongside the ‘usual suspects’ globally.

Less is more or more is more?

More is more, as long as it’s founded on kindness and generosity.

أصبح لدي الآن عامودي الخاص في مجلة Buro 24/7، وأردت أن يكون موضوعي الأول مخصصاً للاحتفال بجذورنا الثمينة وكنوز منطقتنا العربية العديدة. في هذا العامود، سأشارككم أفكاري وآرائي كما سأقوم بمقابلاتٍ مع مجموعةٍ من الشخصيات التي ساهمت في تغيير الأفكار السائدة عن منطقتنا. وبلا شك، أردت أن تكون سمو الأميرة ريما بنت بندر آل سعود الشخصية الأولى التي أحاورها.
درر كامنة
هذا العامود مخصص للاحتفال بالدرر الكامنة في منطقتنا العربية وتسليط الضوء عليها وتحديداً في المملكة العربية السعودية سواء كانت هذه الدرر مخبأة في عالم الثقافة أو السفر أو التصوير أو الموضة. هدفي هو تغيير الأفكار السائدة والصور النمطية المملة عن منطقتنا ومشاركة هذا التغيير مع العالم. وكوني مصمماً ورائد أعمال أسأل نفسي: كيف بإمكاننا جميعاً تكوين مجتمع على الإنترنت قادر على تمكين من حولنا ونشر الفكرة الصحيحة عن منطقتنا والمشاركة في السير نحو الأمام؟
الجواب هو من خلال المقابلات مع شخصياتٍ تساهم في تشكيل المشهد الحضاري في المملكة والأهم من ذلك الأشخاص الذين يلمسون روحنا ويسمون بنا ويأخذوننا وأفكارنا إلى أماكن أروع.
من الطبيعي أن تكون سمو الأميرة ريما بنت بندر آل سعود الشخصية الأولى التي أحاورها وهي صديقتي العزيزة منذ أيام الدراسة، وذلك لأنها شخصية رائدة ومثال أعلى لكل الأجيال. فقد نجحت بمفردها في تغيير دور المرأة في مكان العمل وهي التجسيد المثالي لما يعنيه “تغيير الأفكار السائدة”.
إليكم مقابلتي مع هذه الشخصية الاستثنائية التي لي الشرف بأن أدعوها صديقتي.
هل برأيك أن المرأة لا تزال لا تحظى بالتقدير الكافي في المملكة السعودية وفيما يتعلق بالنظرة السائدة عنها بشكلٍ عام؟ وأريد القول أنك قمتِ بعملٍ عظيم في مجال تمكين المرأة.
هناك جيل جديد رائع من السيدات الرائدات والناجحات اللواتي يحذون حذوكِ وأعتقد أنه من الضروري أن يطّلع الناس على الدور الكبير الذي أدّيتهِ حتى أصبحتِ نموذجاً للسيدات في المملكة السعودية بفضل شخصيتكِ المؤثرة والنشيطة. ما هي رسالتك لأفراد “جيل الألفيّة” وأجيال المستقبل؟
أولاً، شكراً على كلماتك اللطيفة. من الهام جداً بالنسبة لي أن أخبّر الناس الذين يرونني في المقدمة عن الفريق الكبير والعظيم الذي يعمل معي في الكواليس. نصيحتي لجيل الألفيّة وجيل المستقبل هي أن يحترموا ويقدروا ويعترفوا بجهود الأفراد الذين تساهم أعمالهم بمجملها في دفع عجلة التغيير الإيجابي.
نعم، أعتقد أن النساء في المملكة العربية السعودية يعانين من قلة التقدير، ولكن لا يعود ذلك إلى فشل الناس في رؤية نشاط ومهارة وعزم المرأة السعودية. أعتقد أن السبب يكمن في عجز العالم عن التخلي عن الصورة النمطية التي ترسّخت عنّا عبر التاريخ. أتطلع بفارغ الصبر إلى اليوم الذي نفرغ فيه من الحديث عن “المرأة السعودية” وننتقل للحديث عن “الإنجازات المذهلة” بغض النظر عن الجنس.
ما الذي يلهمكِ؟
تلهمني يومياً الطاقة التي أراها في الشباب. ويلهمني أيضاً التنوع الذي يتم الاحتفاء به اليوم والذي يمد الناس بالقوة على الابتكار والتميز.
ما هي برأيك “اللؤلؤة الكامنة” في المملكة؟ (مثلاً، مدائن صالح) أنا الآن أحاول تسليط الضوء على الدرر الكامنة في المملكة والمنطقة العربية. هل هناك مكان معين في المملكة تعتقدين أن الناس لا تزال تجهله وأنه يستحق التوثيق والحديث عنه؟
نعم هناك الكثير من الدرر الكامنة. إضافةً إلى مدائن صالح هناك جزر فرسان التي تعتبر بمثابة ملاذٍ حقيقي.
ما هو “الستايل” بالنسبة لكِ؟
الستايل هو تعبير خارجي عن جوهر الإنسان. إنه ليس الأشياء التي نرتديها بل الطريقة التي نتصرف بها وطاقتنا وروحنا التي تبرز في شخصيتنا.
تحولت Baraboux إلى علامة شهيرة في المتاجر وعلى مواقع التسوق الإلكتروني. ما هي خططكِ للمستقبل؟
سأترك مهمة الإجابة على هذا السؤال للمديرة التنفيذية ميمي فريجر لأنني توليت مؤخراً منصباً في الحكومة وتوجّب على التخلي عن إدارة Baraboux. أكرر أنني محظوظة بالعمل مع فريقٍ شغوفٍ بالرؤية التي أكنّها للعلامة وقادرٍ على تطويرها بشكلٍ لم أعتقد أنه ممكن!
كيف تنظر المتاجر للعلامات المحلية؟ هل تأخذها على محمل الجدية أم تضعها في فئةٍ مهمّشة؟ وما الذي يمكن أن نقوم به لتغيير الصورة النمطية السائدة؟
من خلال خبرتي أقول أن العلامات المحلية هي بالفعل موضوعة في فئةٍ مهمّشة. هناك بعض العلامات التي حققت نجاحاً بفضل التصميم الكبير لأصحابها والذي حقق أحلامهم إلى واقع. أقول هذا لأنه توجد العديد من الماركات العربية ذات المستوى الرفيع في التصميم والتنفيذ لكنها للأسف لا تجد مكاناً لها في السوق. تثير إعجابي كل الأشياء التي يتم ابتكارها في منطقتنا وأتمنى أن يعرف العالم يوماً ما قيمتها وأهميتها إلى جانب العلامات العالمية التي اعتدنا عليها.
هل تؤمنين بمقولة Less is more أو “القليل يعني الكثير” أو بعكسها؟
أؤمن بعكسها! “الكثير يعني الكثير” أو More is more ولكن طالما أن الأساس قائم على المحبة والكرم.
مع حبي

Hidden Gems

You May Also Like

Leave a Reply